مستشار أردوغان: لا ننوي الانسحاب من ليبيا

0 0

بعدما أخفقت تركيا وروسيا في إقناع قائد الجيش الليبي، خليفة حفتر بتوقيع اتفاق ملزم بوقف إطلاق النار لوقف الهجوم الذي بدأ قبل تسعة أشهر من أجل طرد الميليشيات من العاصمة الليبية، أكدت تركيا، الأربعاء، أنها لن تنسحب من ليبيا.

وقال مستشار الرئيس التركي ياسين أقطاي لوكالة سبوتنيك، إن تركيا لا تنوي الانسحاب من ليبيا ولا تعتبر وجودها احتلالا.

يأتي هذا في وقت طالب فيه رئيس البرلمان الليبي عقيلة صالح، في وقت سابق الأربعاء، بدور عربي لمواجهة التدخلات التركية في ليبيا. وقال خلال كلمة ألقاها أمام جلسة للبرلمان العربي في القاهرة: "نطالب بدور عربي لمواجهة الغزو التركي لليبيا".

كما دعا إلى رص الصفوف لإبرام اتفاقية الدفاع العربي المشترك.

إلى ذلك، انتقد كافة التدخلات التركية في بلاده، وتساءل عن "أي إرث يتحدث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في ليبيا"، متهماً إياه بمحاولة إحياء إرث الظلم العثماني في ليبيا.

"فريق تركي موجود حالياً بليبيا"

من جهته، رأى وزير الدفاع التركي أنه من السابق لأوانه القول إن وقف إطلاق النار في ليبيا انهار.

كما أقر أن فريقاً تركياً للتدريب موجود حاليا ويعمل في ليبيا.

وكانت مصادر العربية/ الحدث أفادت، مساء الثلاثاء، بأن قائد الجيش الوطني الليبي، خليفة حفتر، أبلغ الجانب الروسي بعدد من الشروط من أجل الحفاظ على هدنة طرابلس، من بينها مهلة زمنية من 45 يوما إلى 90 يوما لقيام الميليشيات المسلحة بتسليم السلاح بشكل كامل.

كما طالب أن يتم حصر الأسلحة من أيدي الميليشيات تحت إمرة القوات المسلحة الليبية.

إلى ذلك، أبلغ حفتر الجانب الروسي مجددا برفضه أن تكون تركيا وسيطا دوليا، معتبراً أن الدول الوسيطة يجب أن تكون حيادية، وتتمسك بدعم استقرار ليبيا، وليس دعم الميليشيات المسلحة أو إرسال المتطرفين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.