لعنة “الأوكرانية” لم تنطفئ.. دعوة لتظاهرات جديدة بإيران

0 0

يبدو أن "لعنة" الطائرة الأوكرانية المنكوبة لن تهدأ في إيران، فبعد أن فجر إعلان الحرس الثوري مسؤوليته عن إسقاطها عن طريق الخطأ بعد أيام من الإنكار، تظاهرات غاضبة على مدى 4 أيام في عدة مناطق إيرانية، لا سيما في بعض الجامعات بطهران، وجهت دعوات جديدة الأربعاء للنزول إلى الشوارع.

فقد حثت عدة منشورات على مواقع التواصل الاجتماعي الإيرانيين على الخروج في مسيرات ووقفات لليوم الخامس احتجاجاً على كارثة الطائرة الأوكرانية وكيفية تصرف السلطات بشأنها.

وجاء في منشور تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي "سنتوجه إلى الشوارع"، داعيا الناس للانضمام في مظاهرات من جميع أنحاء البلاد ضد "الحكومة التي تمارس السرقة والفساد".

كما دعا منشور آخر إلى مظاهرات في مدينة همدان.
واندلعت الاحتجاجات التي قادها طلاب يوم السبت، بعد أن أقر الجيش الإيراني بأنه أسقط الطائرة الأوكرانية التي كانت تقل 176 راكبا فجر الثامن من يناير، أغلبهم إيرانيون وكنديون، بالخطأ في وقت كانت البلاد فيه في حالة تأهب قصوى لرد أميركي بعد هجمات صاروخية إيرانية طالت قواعد عسكرية في العراق تضم جنوداً أميركيين.

توقيف محتجين

يذكر أن السلطات الإيرانية كانت أوقفت عشرات المتظاهرين خلال الأيام الماضية.

وأعلن المتحدث باسم السلطات القضائية، غلام حسين إسماعيلي، خلال مؤتمر صحافي في طهران، توقيف 30 متظاهراً، من دون أن يضيف مزيداً من التفاصيل، في حين اتهم ناشطون السلطات بتوقيف أعداد أكبر من ذلك بكثير.

وبعدما نفت إيران فرضية أن تكون الطائرة التابعة للخطوط الجوية الأوكرانية الدولية قد أسقطت بصاروخ إيراني بعيد إقلاعها من طهران ما أسفر عن مقتل 176 شخصاً، اعترفت بنهاية المطاف، السبت، بمسؤوليتها عن الحادث الذي قالت إنه حصل جراء "خطأ بشري".

وأثار هذا الإعلان موجة غضب في البلاد، حيث انتشرت مقاطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي منذ 3 أيام، تظهر محتجين يهتفون بشعارات مناهضة للسلطات ولرجال الدين، وتتهم الحرس الثوري بالإجرام.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.