تمرد السودان.. اشتباكات عنيفة بالرياض وسوبا في الخرطوم

0 0

أكد مراسل "العربية" و "الحدث" في السودان أن اشتباكات بالأسلحة الثقيلة تدور فجر اليوم الأربعاء في منطقة الرياض وضاحية سوبا جنوب الخرطوم، مشيرا إلى وقف حركة الملاحة الجوية في مطار الخرطوم بالكامل. واضاف أن الجيش السوداني يسيطر على مقر هيئة العمليات بمنطقة كافوري. وتحدث مراسل القناتين عن اعتقال 43 فردا من هيئة العمليات في منطقة كافوري التي تمرد بعض من أفرادها. وقتل خلال الاشتباكات ملازم أول من القوات المسلحة السودانية في منطقة سوبا وأصيب ضابط برتبة مقدم بجروح.

وفي وقت سابق، أعلن جهاز المخابرات السوداني أنه تم احتواء تمرد منسوبين من هيئة العمليات في الجهاز عبر مفاوضات قادها مدير جهاز المخابرات العامة الفريق أول أبوبكر دمبلاب. وأكد جهاز المخابرات تسليم الأفراد المتمردين لأسلحتهم. وتمكنت القوات السودانية من استعادة كل مقار المخابرات في الخرطوم من المتمردين اعتراضا على مبلغ سيخصص كمكافأة نهاية خدمتهم.

وكانت مدرعات ودبابات للجيش السوداني دخلت إلى منطقتي كافوري والرياض في الخرطوم، في وقت غادر مواطنون من منطقة كافوري منازلهم وعمل الجيش على تأمين مسارات لهم للخروج بعد تصاعد إطلاق النار، إثر تمرد منسوبين من هيئة العمليات بجهاز المخابرات العامة. وذكرت مراسلة العربية و"الحدث" أن الجيش السوداني استلم مقر هيئة العمليات في كافوري.

ورد الجيش السوداني بالمدفعية على مواقع المتمردين في الخرطوم بحري، مؤكدا في وقت سابق أنه سيحسم الوضع خلال ساعات.

ومن المرتقب صدور قرارات بإحالة قيادات في جهاز المخابرات السوداني للتقاعد.

وفي هذا الإطار، ذكرت مراسلة العربية أن عنصرا من الجيش السوداني قتل وجرح 7 آخرون، فيما أعلنت لجنة أطباء السودان المركزية عن سقوط عدد من الإصابات جراء إطلاق هيئة العمليات بجهاز الأمن الرصاص الحي داخل الأحياء، حيث تم تسجيل إصابة أربع حالات بينهم فرد من القوات المسلحة أصيب بطلق ناري في الكتف والصدر وحالته مستقرة. ووفقًا لبيان اللجنة فإن الحالات الباقية مستقرة أيضا.

وتواصل التوتر الأمني في المشهد السودانى نتيجة تمرد منسوبين من هيئة العمليات بجهاز المخابرات العامة اعتراضا على مقدار المبالغ المستحقة التي كان من المقرر أن يستلموها كمكافأة لنهاية خدمتهم.

واتهم نائب رئيس مجلس السيادة وقائد الدعم السريع الفريق أول محمد حمدان دقلو رئيس جهاز الأمن السابق صلاح عبدالله (قوش) بأنه وراء حادثة التمرد التي أقلقت العاصمة السودانية.

ووصفت الحكومة السودانية الانتقالية ما حدث بأنه تمرد، وفي بيان للناطق باسمها وزير الثقافه والإعلام فيصل محمد صالح أكد أن السلطات تسعى للتعامل مع الأحداث بدقة.

من جانبه، وصف جهاز المخابرات العامة في بيان مقتضب ما يجري بأنه اعتراض من قبل منسوبي على مقدار المبالغ المستحقة.

وبدأت التوترات منذ صباح الثلاثاء في عدد من مقرات هيئة العمليات على رأسها مقرهم بحي كافوري في مدينة بحري شمال الخرطوم، ومقرهم بحي الرياض وسط الخرطوم، إلى جانب مقرات الهيئة في سوبا جنوب شرقي العاصمة ومدينة الأبيض غرب السودان. هذه التطورات في الوضع الأمني أدت الي إغلاق المجال الجوي أمام حركة الطيران الداخلي والعالمي وألغت بدورها عدد من شركات الطيران رحلاتها التي كانت مقررة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.